ما هي مهارة التعلم الذاتي ولماذا يجب عليك القيام به ومن أين تبدأ ؟

ما هي مهارة التعلم الذاتي ولماذا يجب عليك القيام به ومن أين تبدأ ؟
إعلانات

لا نبالغ إذا قلنا أن الثورة المعلوماتية التي نعيشها اليوم غيرّت مسار البشرية جمعاء مائة وثمانين درجة. فقد أدت هذه الثورة إلى قفزات هائلة و غير مسبوقة في التكنولوجيا والعلوم والتصميم بل وفي شتى المجالات الأخرى.

هذه الثورة ألزمتنا أيضا بأن نغير طريقتنا لتحصيل العلوم والإستفادة منها حتى نبقى في خضم السباق والمنافسة العالمي. فلقد مكث سالف البشر سابقا آلاف السنين معتمدين على  مصادرة محدودة للتعلم معتمدين على الأساتذة والكتب لتحصيل العلم بطرق تقليدية.

أما اليوم وخلال الخمسة عشر الأخيرة فعملية التعلم أصبحت أسهل بكثير من ما سبق فكل ما تحتاجه هو جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت.

مهارة التعلم الذاتي: كل ما تحتاج معرفته وأكثر

أصبحت مصادر التعلم متاحة بشكل كبير جداً وبصورة مجانية في معظم الأحيان. وأصبح التعليم الذاتي هو الوسيلة المفضلة للحصول على العلوم والمعارف وبناء المهارات. ولاشي أدل على ذلك إلا ما تقوم به كبرى الشركات العالمية اليوم مثل جوجل وأبل، في التخلي عن شرط الشهادة الأكاديمية لتوظيف الناس.

مما يعني أن شخص منا ينجح في تعليم نفسه بنفسه يمكنه من الحصول على وظيفة مرموقة من خلال اكتساب الخبرات عبر وسائل التعلم الذاتي.

وفي حقيقة الأمر ما أصبح صعباً اليوم هو اختيار المجال الذي تريد أن تركز عليه. فقد تعددت المجالات المتوفرة كثيرًا فما بين تعلم العشرات من لغات البرمجة (programming languages)، تعلم الآلة (machine learning)، علوم البيانات (data science)، الروبوتات (Robotics)، عمليات الأتمتة (automation)، التصميم (graphics design) وغيرها الكثير والكثير من المجالات التي حفزتها تقنيات المعلومات يحتار الشخص في الاختيار.

ولكن علينا أن نلجأ دائماً إلى تمحيص خياراتنا من خلال معرفة ميولنا ورغباتنا وكذلك دراسة سوق العمل والمستقبل قدر الإمكان.

ماهو التعليم الذاتي Self-Education ؟

ربما تتسائل الآن عزيزي القارئ ما هو التعليم الذاتي؟ وبكل بساطة التعليم الذاتي هو الاعتماد الكلي على النفس للتعلم، أي بمعنى أن تعلم نفسك بنفسك بدون الحاجة إلى الانخراط في مؤسسة تعليمية رسمية والحضور في الحرم الجامعي. بل ويمكنك القيام بالعملية أينما كنت وبدون أن تغادر منزلك.

إعلانات

وتعد مهارة التعليم الذاتي من أكثر المهارات طلباً في سوق العمل اليوم لأنها تعني أنّ الموظف يطوّر نفسه بنفسه ولا ينتظر المؤسسة لإرساله إلى الدورات.

كما ويتميز التعليم الذاتي أن المتعلم فيه يسير على خطى ذاتية معتمداً على نفسه ولا يفوته التركيز على نقطة ما وأخذ وقته فيها حتى يفهمها، بعكس التعليم التقليدي الذي لا يراعي أحياناً الفروق بين المتعلمين.

كما أن التعلم الذاتي مع التطور الكبير في التكنولوجيا والإنترنت أصبح أكثر سهولة من أي نوع أخر من التعليم ومن أي وقت مضى. فبمجرد ما أن تقرر أنك تريد تعلم لغة ما مثل اللغة الأسبانية أو اللغة الفرنسية أو اللغة الإنجليزية فإنه يمكنك أن تبدأ رحلتك على الفور دون انتظار، فكل ما ستحتاجه هو جهاز كمبيوتر أو لوحي أو حتى هاتف نقال.

أضف إلى ذلك فالتعليم الذاتي يتيح مرونة كبيرة جداً، فلا حاجة إلى الالتزام بوقت أو مكان محدد. كل ما عليك فعله أن تستثمر الوقت للتعلم بشكل مستمر ومتواصل.

الجميل في التعليم الذاتي أيضاً أنه من الممكن أن يبدأ في عمر صغير ولا يشترط أن يكون الشخص موظفاً. فهناك الكثير من صغار السن ممن يتقنون لغات البرمجة في الكمبيوتر، أتقنوها من خلال التعليم الذاتي في أوقات فراغهم.

التعلم الذاتي أيضاً يتيح لنا الوصول الفوري إلى العلم فلا ننتظر كتاباً يُنشر أو معلماً يصل أو مدرسةً تُفتح أو معهداً يعلن دورة. الأمر يبدأ بمجرد أن تقرر ذلك!

من أين تبدا رحلة التعلم الذاتي؟

رغم أنني عربي وأعتز بعروبتي كثيراً ولكنني سأنصح أولاً بإتقان اللغة الإنجليزية إتقاناً جيداً حتى تحقق أقصى استفادة من الأمر. فللأسف الشديد فإن المحتوى العربي في الإنترنت لا يزال ضعيفاً جداً رغم وجود شباب عربي مهتم بإثراء هذا المحتوى.

لا زالت اللغة الإنجليزية هي اللغة المهيمنة على العلم وعليه فإن أول نصيحة نوجهها لمن يرغب في خوض غمار تجربة التعليم الذاتي هي تعلم اللغة الإنجليزية، وهذا يعود لغنى المحتوى الإنجليزي. مما يتيح مصادر لا محدودة من العلم والتعلم والمكتبات والمواقع.

وستكتشف هذا الشي بنفسك عزيزي القارئ عندما تبدأ رحلتك في التعلم الذاتي. أما إذا كنت متمكناً من اللغة فإن الخطوة التالية هي أن تحدد أهدافك التي تجيب على أسئلة مثل: لماذا تفعل هذا وماذا تريد أن تحقق وكيف تصل إليه وغيرها من الأسئلة.

ثم بعد ذلك يجب أن تختار المجال الذي تريد أن تتخصص فيه ولذا فإن نصيحتي لك هنا أن لا تشتت نفسك بين هذا وذاك حتى لا تكون ثقافتك سطحية في عدة مجالات بل تعمقك في مجال واحد هو أنفع لك ولمستقبلك العلمي والمهني.  وعندما تصبح خبيراً في هذا المجال فلا ضير عندئذ أن تتبحر في المجالات القريبة والمشابهة أو المرتبطة.

أيضاً عملية التعليم الذاتي هي عملية مستمرة وإياك أن تظن أنها ستنتهي بعد سنة أو سنتين. يجب أن تصبح متعلم للأبد.

قد تتغير توجهاتك وأفكارك ولكن عملية التعليم نفسها يجب أن تستمر معك. أيضاً من الجيد أن تبدأ بتعليم الآخرين ما تكتشفه كأن تفتح قناة على اليوتيوب أو تنشئ بودكاست أو تكتب كتاباً أو مقالات في مجالك فهذا سيساعد على تسريع عملية التعليم الذاتي عندك.

مصادر التعليم الذاتي Self-Education

مصادر التعليم الذاتي كثيرة جداً لاتعد ولا تحصى ولكن ستلخص في ما يلي بعضها منها:

منصة Coursera

منصة أخرى شبيهة بالسابقة أنشأها مجموعة من دكاترة جامعة ستانفورد الأمريكية الشهيرة ويوجد بها أيضا كورسات في شتى المجالات ومعظمها متوفر مجانا اذا لم ترغب بالشهادة (Audit option). وجميع المحتوى يحتوي ايضا على فيديوهات وانشطة ومشاريع وغيرها. كما تتميز المنصة بأنه يمكنك من إتمام شهادات جامعية كالماجستير معترف بها في الولايات المتحدة الأمريكية على الأقل. يوجد لهذه المنصة أيضا تطبيقات لأجهزة المحمول والأجهزة اللوحية.

منصة Udemy

من أقوى المنصات المتخصصة خاصة في مجالات تقنية المعلومات  وبها محتوى ممتاز جدا لبناء مهاراتك في هذه المجالات. ما يعيب هذه المنصة أنها غير مجانية وأنك يجب أن تدفع لكل دورة على حدة ولكنها تقوم بعمل عروض وتخفيضات على الدورات بشكل مستمر ويمكن الحصول على بعض من هذه الدورات بأسعار رمزية وزهيدة في مقابل المحتوى الذي ستحصل عليه.

 منصة EdX

منصة أكاديمية أنشأتها جامعتي هارفرد و أم أي تي الامريكتين ومليئة بالكثير والكثير من الكورسات في شتى المجالات العلمية والأدبية واللغات والتكنولوجيا وحتى الدينية والسياسية. ويمكن الحصول على كل الكورسات مجانًا (Audit option) ولكن اذا رغبت بتوثيق حضورك و اتمامك الكورسات فهناك رسوم مقابل ذلك. تتميز المنصة أيضا بأن لها تطبيقات على المحمول والتابلت ليسهل الدخول إلى الكورسات. ولا تختلف هذه الكورسات عن تلك التي تقدمها الجامعات وجه لوجه في الحرم الجامعي بل قد تكون أفضل فيمكن مشاهدة الفيديوهات واتمام الأنشطة والواجبات ومناقشة أقرانك كل ذلك عبر المنصة.

منصة Skillshare

منصة قوية جدا ولكنها غير اكاديمية يشترك فيها مجموعة من الخبراء في تقديم دورات متنوعة في مجالات التصوير والتصميم وتقنية المعلومات ومجالات الأعمال. يوجد في هذه المنصة أكثر من ١٥ الف دورة القليل منها مجاني والاخرى تتطلب اشتراك شهري يتيح لك الدخول لجميع الدورات.  كما أن لها تطبيق على المحمول والأجهزة اللوحية لتتمكن من الدخول في المنصة من أي مكان وفي أي وقت.

منصّة John Academy

هذه المنصّة البريطانية الشهيرة تقدّم تنوّع كبير من الدورات التعليمية القويّة وفي عدّة مجالات. صحيح أنّ معظم الدورات مدفوعة ولكن في نفس الوقت تقدّم المنصّة خصومات تصل حتّى 90% على مدار السنة!

منصة Udacity

متخصصة في علوم الكمبيوتر ويمكن أن تتعلم لغات البرمجة عبر هذه المنصة وهي شبيهة بالمنصة السابقة من حيث أنك تحتاج أن تشتري كل دورة على حدة رغم وجود عدد من الدورات المحدودة بالمجان.

منصة FutureLearn

هذه المنصّة البريطانية تتميز أيضاً بأنها مجانية وتعرض كورسات في مختلف المجالات العلمية وغير العلمية وتتميز الدورات بطولها المعقول الذي يتراوح بين ٤-٦ أسابيع. وللحصول على الشهادات عند إتمام الدورات في هذه المنصة يتطلب منك دفع مبالغ مالية معقولة. كما أنك اذا اردت الاحتفاظ بمحتوى أي دورة تحضرها لفترة أطول من مدة الدورة فيتطلب ذلك منك اشتراكا شهريا.

منصة MIT OpenCourseWare

من منا لا يعرف جامعة MIT الشهيرة. تقوم هذه الجامعة بتسجيل المحاضرات التي تُقدم في حرمها الجامعي وتوفيرها بالمجان عبر هذه المنصة الخاصة. ويمكن الحصول على المحاضرات في شتى المجالات والتخصصات ومختلف المراحل سواء البكالوريوس أو الدراسات العليا.

منصة LinkedIn Learning

منصة خاصة بمنظومة Linkedin المتعلقة بشبكات تواصل الموظفين وبها الكثير من الدورات أيضا في مجالات عديدة ولها تطبيق خاص بالمحمول والجهاز اللوحي. ما يعيب المنصة أنها غير مجانية ولكن محتواها قوي جدا ويؤهل الشخص بصورة ممتازة في مجال الدورة ويمنح شهادات يمكنك ربطها بحسابك في LinkedIn مما قد يساعدك على الحصول على عروض وظيفية. وترجع قوة محتوى المنصة أن المدرسين يتم اختيارهم بعناية لعرض الدورات في المنصة بعكس المنصات الأخرى.

منصة CodeAcademy

منصة رائعة جدا لتعلم لغات البرمجة. تتطلب اشتراك شهري للحصول على المحتوى ولكن ما يميز هذه المنصة أنها ستساعدك في اختيار أي لغات البرمجة يجب أن تتعلم بحسب المجال والهدف الذي تريد تحقيقه. تتيح لك المنصة تجربة الكثير من الدورات والمحتوى قبل أن تقرر الاشتراك.

منصة DataCamp

منصة صاعدة في مجال علم البيانات. اذا كنت ممن يستهويهم هذا التخصص ولديك بعض المال لتدفعه فهذه المنصة رائعة جدا لتتعلم الكثير من الأساسيات ولديهم تطبيق جميل جدا على المحمول والأجهزة اللوحية تستطيع من خلاله ممارسة ما تتعلمه من برمجة ولا تحتاج إلى جهاز كمبيوتر لتقوم بعملية البرمجة من خلاله. كما تعرض المنصة دورات مجانية من وقت لآخر وتقدم تخفيضات بشكل مستمر. يمكن الحصول على الدورات من خلال اشتراك شهري يتيح لك الدخول على كل الدورات المتوفرة في المنصة.

KhanAcademy

من أروع المنصات التعليمية للصغار والكبار على السواء تعرض دورات وكورسات من مرحلة الصغر إلى مراحل الجامعة في شتى المجالات كالدين والرياضات واللغات والتاريخ والعلوم والهندسة وهي مجانية ١٠٠٪ أنشأها صاحبها ليتيح تعليم مجاني للجميع.

أهم التطبيقات المفيدة في العالم للتعلّم الذاتي

طبعاً المنصات الإلكترونية هي أحد الخيارات المتاحة حيث  يمكننا أيضا أن نلجأ إلى الكتب سواء المطبوعة أو الإلكترونية أو حتى المسموعة التي هي الأخرى أصبحت متوفرة بضغطة زر فهناك الكثير من التطبيقات الممتازة نذكر بعضها منها فيما يلي:

  • تطبيق Audible: الخاص بالكتب المسموعة، والذي يعتبر من أكبر متاجر الكتب الصوتية في العالم ويضم أكثر من 100 ألف كتاب صوتي. يقدّم هذا التطبيق المميّز الاشتراك الشهري الأول بشكل مجّاني بالكامل (سجّل عبر هذا الرابط) ومن ثمّ يصبح الاشتراك مدفوع في الأشهر اللاحقة.
  • تطبيق Blinkist الذي يلخص الكتب صوتياً وكتابياً لمن لا يملك الوقت لقراءة الكتب بالكامل ويتطلب اشتراكاً شهرياً أيضاً، مع العلم أنّه يمكن تجربته مجّاناً لمدّة 7 أيام.
  • iBooks من شركة أبل يتيح شراء الكتب وذلك كل كتاب بسعره.
  • Playbooks من شركة جوجل شبيه بتطبيق أبل تماماً.
  • Kindle من شركة أمازون الرائدة في عالم الكتب والتجارة الإلكترونية بشكل عام.
  • Scribd الذي يتيح اشتراك شهري تصفح وسماع لا محدود لكل الكتب المتوفرة.

 

مع العلم أن جميع هذه التطبيقات (وخاصّة تطبيق Audible) تقدم أحياناً عروض لكتب مجانية أو تخفيضات في الأسعار ولذا يمكن اقتناص الفرص لتوفير بعض المال والحصول على المعلومة.

ولكن طبعاً على الجانب الأخر هناك الكثيير من المكتبات المجانية الأخرى التى تتيح الحصول على الكثير من الكتب بالمجان ولكن قد لا تحتوي على أخر الإصدارات. ومن التطبيقات الجميلة في هذه الفئة تطبيق عربي جميل يعرف بمسمى Hindawi Kotob والذي يتجنب عرض الكتب بدون الحصول على موافقة كتابها مما يجنبنا الوقوع في عمليات انتهاك حقوق الملكية الفكرية المؤثمة بنصوص القوانين.

أيضاً أصبح اليوتيوب من أقوى مصادر المعرفة اليوم فهو بحق يستحق لقب The New Google حيث يمكنك عزيزي القارئ أن تبحث فيه عن فيديوهات بأي موضوع يخطر ببالك فهناك الكثير من القنوات المميزة التي يبذل أصحابها جهوداً كبيرة لتقديم محتوى جيد وتقديم دورات مميزة في مختلف المجالات.

 

كما تلاحظ عزيزي القارئ هناك الملايين من المصادر والمراجع والطرق التي تساعدنا على التعلم ذاتياً. فقد أصبح الوصول إلى المعلومة سهل جداً اليوم وأصبحت كل المجالات متوفرة لنا بكل يسر وسهولة وبقي علينا كمتعلمين أن نستغل هذا الوضع لصالحنا كي نطور من مستوانا الفكري ليخدمنا ذلك في حياتنا العلمية والعملية.

يمكنكم الاطلاع على كامل مقالات التعليم عن بعد وأفضل الفرص عبر قسم التعليم عن بعد.

مقالات ذات صلة:

ما هي مهارة التعلم الذاتي ولماذا يجب عليك القيام به ومن أين تبدأ ؟
شارك مع الأصدقاء!

تابعنا على مختلف وسائل التواصل

تمرير للأعلى
error: هذه الميزة غير متاحة!