الدراسة في اليابان | الدليل الكامل للدراسة والعيش في اليابان

الدراسة في اليابان | الدليل الكامل للدراسة والعيش في اليابان
إعلانات

في السنوات الأخيرة ازداد اهتمام الطلّاب بالدراسة في دول ذات مستوى تعليم عالي مثل بريطانيا وأمريكا، وانضمّت اليابان مؤخرًا إلى هذه القائمة نظراً لجودة التعليم فيها، والذي توازي التعليم البريطاني والأمريكي وبتكاليف أقل وكون اليابان هي البلد الآسيوي الأكثر تقدمًا وتتطوراً، وثالث أقوى اقتصاد في العالم.

ويمكن القول أنّ التأثير اليومي للثقافة اليابانية في حياتنا اليومية مثل الأنمي والأكل الياباني وغيرها، يدفع الكثير من الأشخاص للتعرّف على هذه الحضارة عن قرب، ولاحقاً يروا أنّهم مهتمين بهذه الثقافة بشكل كبير وهذا ما يدفعهم للسفر والخوض في تجربة الدراسة والعيش في هذا البلد الرائع! لذلك عبر هذا المقال سوف نتعرّف على كامل المعلومات التي تحتاجونها للدراسة والعيش في اليابان.

مقالات ذات صلة:

كامل المعلومات التي تبحث عنها عن الدراسة في اليابان

إن قمت مسبقاً باختيار اليابان كوجهة مستقبلية للدراسة، فهنيئاً لك! وإن كنت تبحث عن معلومات شاملة عن الدراسة في اليابان فأنت في المكان الصحيح !

لماذا الدراسة في اليابان؟

هناك عدة أسباب تدفعك لاختيار اليابان وجهه مستقبلية للدراسة:

  • الثقافة اليابانية

لليابان تاريخ قديم يعود إلى آلاف السنين وله تأثير واضح في تنوّع ثقافتهم الحالية، مما يجعل الدراسة هناك تجربة رائعة تمزج بين التقاليد القديمة لثقافة شرق آسيا والتكنولوجيا الحديثة والثقافة الغربية، وهي ثقافة مميّزة لا يوجد لها مثيل.

فالثقافة القديمة موجودة في اليابان بشكل كبير وعلى نحو واضح في حياتهم اليومية، فيمكنك رؤية الزي الياباني التقليدي للنساء المسمى بالكوتو، والذي ترتديه النساء في مناسبات عدّة.

كذلك بإمكانك تعلّم العديد من النشاطات القديمة في نوادي الجامعة أو في الدورات والمعاهد المنتشرة هناك، مثل: تعلم الجودو والتايكوندو، إضافة إلى الكتابة اليابانية والعزف على الطبول والشامن (أداة موسيقية يابانية قديمة). يضاف إلى أنّه بإمكانك زيارة أماكن سياحية تراثية قديمة مثل المعابد والأضرحة وغيرها من الأماكن التي تجعلك تتعمق في الثقافة اليابانية القديمة.

إعلانات
  • النمو الاقتصادي لليابان

تعتبر اليابان ثالث أكبر اقتصاد متقدّم في العالم وثالث أكبر بلد في تصنيع السيارات، وكذلك صاحب أكبر صناعة للسلع الإلكترونية. مما يجعلها وجهه مهمّة لدى عشّاق التكنولوجيا والسيارات، ويوجد فيها مقر لعدد من الأسماء الكبرى في عالم التكنولوجيا أو صناعة السيارات مثل:

Sony, Nikon, Canon, Hitachi, Toyota, Honda, Mitsubishi, Nissan etc وغيرها الكثير فنرى أن التكنلوجيا هناك منتشرة في كل مكان وبشكل واسع.

  • الأمن والخدمات في اليابان

تعتبر اليابان واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم مع معدلات جريمة منخفضة جدًاً، إضافة إلى كون المواطنين متعاونين في الحفاظ على الأمن والسلام. كذلك يتوفّر أفضل نظام صحي وأنظمة نقل سهلة ومريحة تساعدك على السفر وبلوغ أي مكان بكل سهولة، حيث تعتبر الخدمات في اليابان هي الأفضل في العالم وبدون الحاجة إلى دفع أجور إضافية لتحقيق ذلك.

  • الطبيعة المذهلة والطعام الياباني

تمتاز اليابان بمناظر طبيعية خلّابة وأجواء مختلفة إضافة إلى فعاليات متنوّعة في كل فصل، مثل: أزهار الكرز في الربيع والمهرجانات والألعاب النارية في الصيف والمشي لساعات والرحلات مع مشهد الخريف الرائع ومهرجانات الثلج والتزلّج في الشتاء البارد. مع وجود عدد من الأماكن الطبيعية الرائعة مثل البراكين والجبال وقمم الثلوج والحدائق العامة وغيرها الكثير.

أمّا بالنسبة للطعام الياباني مثل السوشي والراميون والسوبا وتبمورا وغيرها، يمتاز بطعمه اللذيذ وجودته العالية سواء كان في فندق خمس نجوم أو على طاولة في زقاق! إضافة إلى كونه طعام صحّي جدّاً.

نظام التعليم في اليابان

تتميّز اليابان بأنّ النسبة العظمى من سكّانها متعلّمين ومؤهلين بشكل كامل للدخول في سوق العمل، وهذا ما ساعد البلاد على التطوّر الرهيب وخلال فترة وجيزة.

يوجد في اليابان أكثر من 700 جامعة، 10 جامعات منها تتصدّر قائمة أفضل 200 جامعة في العالم وهذا دليل كافي على جودة التعليم في اليابان والذي يوازي التعليم في بريطانيا وأمريكا وبتكاليف أقل. ونظراً لتقلّص عدد السكان في اليابان، تسعى الدولة إلى جعل التعليم دولياً لجذب المواهب الأجنبية وتجديد القوى العاملة المحليّة.

تقدم الجامعات هناك برامج جامعية (بكالوريوس) مدّتها 4 سنوات وبرامج دراسات عليا مدتها سنتين و 3-4 سنوات في برامج الدكتوراه.

يبدأ العام الدراسي في أبريل وينتهي في مارس، مع إجازة صيف في منتصف يوليو إلى بداية سبتمبر، وإجازة شتاء من نهاية ديسمبر إلى بداية يناير.

أفضل الجامعات اليابانية

ترتيبها الأول في اليابان و 74 عالمياً و 6 في آسيا. تأسست عام 1877م وتكون فيها تكاليف الدراسة هي نفسها للطلبة المحليين والأجانب والسكن الجامعي متاح أيضاً. يوجد فيها أقسام اكاديمية رئيسية منها : الطب، الصيدلة، الفنون، القانون، العلوم، الاقتصاد، الهندسة، الزراعة، التعليم وغيرها.

اللغة الأساسية للتعليم هي اللغة اليابانية ولكن يوجد بعض البرامج للدراسات العليا تدرّس باللغة الإنجليزية، مثلاً الاقتصاد والعمارة والتصميم.

ترتيبها الثاني في اليابان و 124 عالمياً و11 في آسيا. تأسست عام 1897م وتكاليف الدراسة فيها هي نفسها للطلاب المحليين والدوليين وبعض الأقسام توفر سكن جامعي. يوجد فيها أقسام مثل: التعليم، القانون، الاقتصاد، العلوم، الطب، العلوم الصيدلانية، الهندسة، الدراسات البشرية، الزراعة وغيرها.

معظم البرامج متاحة باللغة اليابانية، لكن يوجد بعض البرامج للدراسات العليا تدرّس بالإنجليزية، مثل: الإدارة البيئة الدولية وبرنامج الماجستير في إدارة الأعمال. تقدم الجامعة دروس للغة اليابانية (كورس 15 أسبوع) للطلّاب والباحثين الدوليين.

ترتيبها الثالث في اليابان و 242 عالمياً و 28 في آسيا. تأسست عام 1931م وتقع في أوساكا. يرتادها عدد كبير من الطلاب الأجانب والسكن الجامعي متاح للطلاب الجامعيين وطلّاب الدراسات العليا.

يوجد فيها 11 برنامج دراسي مثل: العلوم الإنسانية، الدراسات الأجنبية، القانون، الاقتصاد، العلوم، الطب، طب الأسنان، الصيدلة، والعلوم الهندسية والهندسة.

اللغة اليابانية

دعونا نبدأ ببعض الحقائق المثيرة للاهتمام حول اللغة اليابانية:

  • عدد المتحدّثين الأصليين باللغة اليابانية يتجاوز ال126 مليون شخص ومعظمهم يقيمون في اليابان.
  • تحتل اللغة اليابانية المرتبة الثامنة على مستوى العالم كأكثر اللغات استخداماً عبر الإنترنت.
  • لا يوجد في اللغة اليابانية تصاريف للأفعال ولا تتغير الأسماء في حالة الجمع أو الإضافة مما يسهل تعلمها.
  • تصنف اللغة اليابانية على أنها واحدة من أسرع اللغات في العالم.
  • تحتوى اللغة اليابانية على 46 حرف أساسي ومع العلم أنّ معجم اللغة يحتوي على ما يقارب ال500 ألف كلمة! أنت بحاجة بين 3000-5000 كلمة فقط لإتقان اللغة والتحدّث بها.
  • تتميز اليابانية بقواعدها النحوية الواضحة إلى حد كبير، وهذا ما ينطبق أيضاً على النطق ومهارات المحادثة الأساسية.

اللغة اليابانية هي بوابتك للوصول إلى اليابان، سواء كنت ترغب بالدراسة والتعلّم أو العمل أو مجرّد الحصول على أقصى استفادة من إقامتك. ومع العلم أنّ أغلب الجامعات بدأت في تقديم تنوّع كبير من البرامج المتاحة باللغة الإنجليزية، لكن لا تزال اللغة اليابانية أساسية في جميع الجوانب من التكامل الاجتماعي والاستيعاب الثقافي، إلى التفاعل الأكاديمي المهني.

لذلك يبدأ أغلب الطلّاب بدراسة اللغة اليابانية في مدارس لغات وذلك إمّا عبر دورات قصيرة من 2-12 أسبوعاً أو يمكن أن تكون طويلة الأمد.

تتميّز اللغة اليابانية بأنّها سهلة اللفظ إلى حدّ ما، تتكوّن من 46 مقطعاً لفظياً لا يمكن نطقها إلّا بطريقة واحدة. وتوجد جميع هذه المقاطع تقريباً في اللغة الإنجليزية واللغات الأوروبية الأخرى، مما يجعلك تستطيع إتقان النطق بسرعة كبيرة. وغالباً ما يستخدم اليابانيين الآلاف من الكلمات المستعارة من اللغة الإنجليزية.

أما الصعوبة تكمن في القواعد اللغوية، حيث تتكوّن اللغة اليابانية المكتوبة من ثلاث أنماط كتابة هي الهيراغانا Hiragana وكاتاكاناو Katakana التي لها حرف واحد لكل مقطع لفظي، وعملياً النمطين السابقين يعتبران أنماط سهلة التعلّم، أمّا الكانجي Kanji وهي اللغة الكتابية الثالثة، فهي الأصعب حيث تتكون من آلاف الأحرف الصينية.

متى يمكنك التقديم على الجامعات اليابانية؟

معظم الجامعات اليابانية يمكن التقديم عليها خلال فترتين في السنة، سواء للبدء بالدارسة في الفصل الربيعي (أبريل) أو للبدء بالدراسة في الفصل الخريفي (سبتمبر). لكن لا يوجد منصّة موحّدة للتقديم على الجامعات اليابانية في آن واحد، كما هو الحال لبعض الدول من حول العالم. لذلك كل جامعة يابانية لها شروطها الخاصّة في عملية التقديم، وتحدّد فترات زمنية معيّنة للتقديم عليها خلال السنة.

عملياً يمكن القول أنّ أبواب التقديم على الحامعات اليابانية تفتح قبل 6 أشهر من بداية البرنامج الدراسي. يضاف إلى أنّه يمكن التقديم على معظم الجامعات عبر الإنترنت وبالتالي يمكنك زيارة موقع الجامعة المعنية وتفقّد مواعيد التقديم عليها.

الوثائق التي تحتاجها للتقديم على الجامعات اليابانية

  • استمارة تقديم Application form.
  • بيان شخصي Personal statement.
  • نسخة رسمية عن درجات الثانوية او الجامعة (كشف الدرجات) Official transcript from high school and/or university
  • شهادة التخرج  Graduation certificate.
  • خطابات توصية Letters of Recommendation.
  • جواز سفر ساري المفعول  Passport photocopy.
  • تقرير طبّي يثبت خلو المتقدّم من الأمراض السارية والمعدية.
  • درجات اختبارات صالحة مثل (IELTS ,TOEFL ,ACT ,EJU ,JLPT)

اختبار إجادة اللغة اليابانية JLPT /Japanese language proficiency test

يعتبر هو الاختبار الأشهر لتحديد مستوى اللغة اليابانية لدى المتقدّم. حيث يحتوي الاختبار على خمس مستويات تبدأ من الأساسي N5 الى المستوى الأعلى N1.

يتم إجراء الاختبار مرتين في السنة لغير الناطقين باللغة اليابانية بشكل أكاديمي ومهني. الاختبار في يوليو يكون مخصص فقط للمستويات المتقدمة N1,N2 . أما اختبار ديسمبر يكون لجميع المستويات، مع ذلك في بعض الدول يتم اجراء الاختبار مرة في السنة في يوليو لجميع المستويات.

اختبار دخول الجامعة اليابانية EJU / the Japanese university Exams

وهو إمتحان قبول في الجامعات اليابانية للطلّاب الدوليين، والذي يعتبر شرط أساسي للتقديم على معظم برامج البكالوريوس في الجامعات اليابانية. يقام الاختبار مرتين في السنة في يوليو ونوفمبر في اليابان وخارجها (في الدول الآسيوية المحيطة).

يتكوّن الاختبار من أربعة مواد رئيسية وهي: اليابانية كلغة أجنبية  Japanese as a foreign language،العلوم  science،اليابان والعالم Japan and the World،والرياضيات Mathematics. تقوم الجامعة التي ترغب بالتقديم عليها باختيار نوع المواد التي يجي عليك القيام بها في هذا الاختبار.

هذا الاختبار يمكن إجراءه باللغة الإنجليزية في الأقسام: العلوم، اليابان والعالم و الرياضيات. أمّا بالنسبة للقسم الأول (اللغة اليابانية كلغة أجنبية) فقط يمكن إجراءه باللغة اليابانية.

تكاليف الدراسة في اليابان

الجامعات الحكومية في اليابان لديها أسعار موحّدة، حيث الرسوم السنوية حوالي 535800 ين و رسوم القبول 28200 ين، بالإضافة إلى الرسوم الصغيرة يكون في المجموع حوالي 850000 ين (8000 دولار أمريكي) للسنة الأولى من البرامج الجامعية.

أما الجامعات الخاصة تكون ذات رسوم دراسية تصل إلى ضعف الرسوم المطلوبة في الجامعات الحكومية. عملياً أكثر من 1600000 ين (15000دولار أمريكي) في السنة الدراسية الواحدة وتختلف من جامعة إلى أخرى حسب البرنامج الدراسي والدراسة الأكاديمية والجامعة.

أما عن تكاليف الدورات للغة اليابانية لمدة سنة واحدة هي حوالي 700000ين ورسوم القبول 50000ين في مجموع حوالي 750000ين (7000دولار امريكي).

تكاليف المعيشة في اليابان

فزيادةً على الرسوم الدراسية سوف تحتاج لمتوسّط ما يقارب 150000-100000 ين (900-1400 دولار) في الشهر لتغطية نفقات المعيشة الخاصة بك من إقامة الغذاء والتنقل وما الى ذلك. وكلما كنت تعيش في مدينة صغيرة تكون التكاليف أقل ولكن تتضاعف النفقات إذا كنت تعيش في العاصمة طوكيو.

وتختلف التكلفة حسب عدة معايير من الحجم إلى الخدمات والمكان وطبعاً يكون السكن الجامعي أرخص. لكن نظراً لكونه محدود يصعب ايجاده إن لم تقم بعملية التقديم عليه قبل أشهر من بداية العام الدراسي.

يوجد ثلاثة خيارات للسكن بالنسبة للطلبة الدوليين في اليابان: السكن الجامعي، السكن مع عائلة أو شقق خاصة. ، آجار غرفة مفردة في شقّة مشتركة في اليابان غير شائع كما هو الحال في الدول الأوروبية مثلاً.

السكن الجامعي: حوالي 11,900 ين شهرياً (110 دولار أمريكي).

السكن الخاص: حوالي 58500 ين شهرياً (550 دولار أمريكي).

السكن مع عائلة يابانية: حوالي 30000 ين شهرياً (300 280 دولار أمريكي).

التقديم على الفيزا الدراسية إلى اليابان

يمكن القول أنّ عملية التقديم على فيزا الطالب إلى اليابان ليست سهلة! وتحتاج لجهد ووقت كبيرين ودعونا نرى لماذا.

  • عليك اختيار نوع الفيزا التي ترغب بالتقديم عليها، طالما أنّ مدّة البرنامج الدراسي أكثر من 20 أسبوع يتوجّب عليك التقديم على الفيزا طويلة الأمد للدراسة في اليابان.
  • الخطوة الأولى هي إيجاد الجامعة المناسبة والتقديم على البرنامج الدراسي.
  • هذه الجامعة أو المدرسة تقوم بإرسال طلب الفيزا إليك لتعبئته بالمعلومات المناسبة. بعد ذلك تقوم المدرسة بالتأكّد من أنّ جميع مستندات وطلب الفيزا كاملين قبل أن تقوم بتقديم طلبك إلى سلطات الهجرة في اليابان.
  • بعد قبولك في البرنامج تقوم المدرسة بإرسال بطاقة الدعوة إليك CoE.
  • الخطوة الأخيرة هي حجز موعد في السفارة اليابانية وتقديم المستندات كاملة بهدف الحصول على فيزا طالب للدراسة في اليابان.

المنح الدراسية في اليابان

هناك الكثير من المنح الدراسية المتاحة للطلاب الدوليين. بحيث يمكنهم التقديم عليها والحصول على دعم مالي لتغطية تكاليف الدراسة أو المعيشة. ومن أهم هذه المنح:

أمّا بالنسبة للمنح الدراسية ذات التمويل الجزئي لدينا:

العمل للطلّاب الأجانب في اليابان

يمكن للطلبة الدوليين العمل بمعدّل 28 ساعة أسبوعياً خلال أيام الدوام الجامعي. وبمعدّل 40 ساعة اسبوعية في العطل الصيفية.  وذلك بعد الحصول على تصريح عمل من أقرب مكتب هجرة. ذلك بشرط ألّا يؤثّر العمل على الدراسة وأن يكون الهدف تكملة مصروفك وليس الإدّخار. كما يجب أن تكون حاصلاً على إقامة طالب في المقام الأول وأن تكون تجيد اللغة اليابانية.

يفضّل الطلاب العمل في سوبرماركت أو مطعم حيث يمكنهم كسب حوالي 1000 ين في الساعة. وأفضل عمل ممكن الحصول عليه هو العمل كمدرّس للغتك الأم ، وسواء كان عمل في مدرسة أو تقديم دروس خاصة، سوف تكسب بحدود 3000ين في الساعة.

المصادر:

الأول

الثاني

لمتابعتنا على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي من هنا :

Youtube

Facebook

Instagram

Telegrarm

الدراسة في اليابان | الدليل الكامل للدراسة والعيش في اليابان
شارك مع الأصدقاء!

تابعنا على مختلف وسائل التواصل

تمرير للأعلى
error: هذه الميزة غير متاحة!