الخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج للدراسة والاستقرار بين 2019-2024

الخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج للدراسة والاستقرار بين 2019-2024
شارك مع الأصدقاء!
إعلانات
Loading...

أعلنت الحكومة الكندية مؤخراً عن إطلاق استراتيجيتها الجديدة لدعم قطّاع التعليم في البلاد ولتسهيل إجراءات استقبال الطلاب الأجانب للدراسة في كندا.

هذه الخطة الكندية لجذب الطلاب، تحت عنوان” Building on Success: Canada’s International Education Strategy 2019-2024″، تهدف إلى استثمار ما يقارب ال 148 مليون دولار كندي على مدار خمس سنوات، تليها 8 ملايين دولار كندي إضافية سنويًا من التمويل المستمر.

وجزء كبير من هذا التمويل مخصّص لزيادة تدفّق الطلاب الأجانب من الخارج للدراسة والاستقرار في كندا. حيث تسعى الحكومة إلى تسهيل وتسريع عملية التقديم على الفيزا الدراسية للطلاب الأجانب، وجعل عملية التقديم تتم إلكترونياً بالكامل.

عبر هذا المقال، سوف نتعرّف على كامل المعلومات حول الخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج وما هي أهم التسهيلات المقدّمة.

كل ما تحتاج معرفته عن الخطة الكندية لجذب الطلاب للدراسة والاستقرار في كندا

أعلن وزير تنويع التجارة الدولية جيمس جوردون كار James Gordon Carr عن دعمه الكامل لاستراتيجية كندا الجديدة لدعم الطلاب الأجانب بهدف الدراسة في كندا، وقد عبر عن دعمه للبرنامج قائلاً:

يسعدني جدًا إطلاق إستراتيجية التعليم الدولي الجديدة (IES)، تحت عنوان Building on Success، بالاشتراك مع زملائي في وزارات التوظيف والتنمية الاجتماعية الكندية والهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية.

احجز درسك

يعد التعليم الدولي ركيزة أساسية للقدرة التنافسية الكندية على المدى الطويل. فكما يتعرف الكنديون الذين يدرسون في الخارج على ثقافات وأفكار جديدة ويحفزون الابتكار والتطوير في كندا، يجلب الطلاب من الخارج الذين يدرسون في كندا نفس الفوائد إلى وطننا.

إذا اختار الطلاب القادمون من الخارج الهجرة إلى كندا، فإنهم يساهمون في النجاح الاقتصادي للبلاد. أولئك الذين يختارون العودة إلى بلدانهم يصبحون سفراء مدى الحياة لكندا وللقيم الكندية.

في عام 2018، ساهم الطلاب الأجانب في كندا بما يقدر بنحو 21.6 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ودعموا ما يقارب 170 ألف وظيفة للطبقة المتوسطة في كندا. هذه مساهمة اقتصادية كبيرة – وهي مساهمة محسوسة في جميع أنحاء البلاد.

سألنا الشركاء الإقليميين وأصحاب الخبرة عما هو مطلوب لتنمية قطاع التعليم الدولي في كندا واستدامته. فكان حصاد عملنا هو مبادرة Building on Success والتي تعتبر مخططنا للمستقبل. كما أنها جزء لا يتجزأ من استراتيجية التنويع التجاري الطموحة لكندا: أسواق جديدة، عملاء جدد، وظائف جديدة.

إعلانات
Loading...

ننصح بالاطلاع على دليل الدراسة في كندا كما لم تره من قبل l معلومات الدراسة والعيش والاستقرار

رسالة وزير الهجرة واللاجئين في كندا أحمد حسين Ahmed Hussen:

في عام 2018، درس أكثر من 721000 طالب دولي في كندا، مما أدى إلى إطلاق أفكار جديدة وتعزيز الابتكار وبناء العلاقات بين الأفراد والتي تعتبر ضرورية للتجارة الدولية والاقتصاد العالمي.

نظرًا لأن معظم الطلاب الدوليين هم من الشباب، ولديهم مؤهلات تعليمية كندية ومهارات عمالية مطلوبة، ويتقنون إحدى لغاتنا الرسمية، فهم غالبًا مرشحون مثاليون للإقامة الدائمة. في الواقع، أصبح ما يقارب 54000 طالب سابق مقيمين دائمين في كندا في عام 2018.

ما هي أهداف الخطة الكندية الجديدة؟

على مدى السنوات الخمس المقبلة، تهدف استراتيجية التعليم الدولي الجديدة International Education Strategy إلى تنويع قطاع التعليم، وتعزيز قدرة كندا على الابتكار، وتعزيز الروابط العالمية، وتعزيز الاقتصاد الكندي النابض بالحياة.

فمع تخصيص ميزانية 2019 البالغة 147.9 مليون دولار أمريكي على مدى خمس سنوات، تليها 8 ملايين دولار سنويًا من التمويل المستمر، فإن الاستراتيجية تهدف إلى:

  • نشجع الطلاب الكنديين على اكتساب مهارات جديدة من خلال فرص الدراسة والعمل بالخارج في مختلف الأسواق العالمية وخاصة آسيا.
  • نسعى لتقديم تسهيلات لجذب الطلاب من دول مختلفة من حول العالم، بالإضافة إلى تنويع اختصاصات ومراحل ومواقع دراستهم داخل كندا.
  • زيادة الدعم لمؤسسات قطاع التعليم الكندي للمساعدة في تنمية خدمات التصدير واستكشاف فرص جديدة في الخارج.

ستساعد الإستراتيجية أيضًا على ضمان أن القوى العاملة الكندية لديها المهارات والمواهب اللازمة لضمان قدرة كندا على المنافسة بنجاح في الأسواق العالمية، وخلق فرص عمل للطبقة المتوسطة وتعزيز الازدهار في المجتمعات في جميع أنحاء البلاد.

اخترنا لك العمل في كندا للطلاب الأجانب | الشروط وفرص الحصول على الإقامة الدائمة

الخطة الكندية لجذب الطلاب تقود لازدهار البلاد

استقبال كندا للطلاب الأجانب للدراسة في البلاد

استقبال الطلّاب الأجانب للدراسة في كندا له مساهمة كبيرة ومتنامية في ازدهار البلاد. أنفق الطلاب الدوليون في كندا ما يقدر بنحو 21.6 مليار دولار على الرسوم الدراسية والإقامة والنفقات الأخرى في عام 2018، وحافظوا على ما يقارب 170 ألف وظيفة للكنديين في عام 2016.

النفقات الدراسية للطلاب الدوليين لها تأثير أكبر على الاقتصاد الكندي من صادرات قطع غيار السيارات، الخشب أو الطائرات.

بين عامي 2014 و 2018، زاد عدد الطلاب الدوليين في كندا بنسبة 68٪. في عام 2018، درس ما مجموعه 721205 طالبًا دوليًا على جميع المستويات في كندا – وهو أكبر عدد على الإطلاق. الفرص في هذا القطاع آخذة في الازدياد.

إعلانات
Loading...

تُبنى إستراتيجية التعليم الدولي الجديدة على السمات التي تجعل كندا مركزًا قويًا في التعليم الدولي: المدارس القوية وبرامج الدراسة باللغتين الإنجليزية والفرنسية، مجتمعات سلمية ومرحبة ومتنوعة، نوعية وجودة حياة مرتفعة جدّاً، فرص العمل والتوظيف في كندا وفرص الحصول على الإقامة الدائمة.

التحديات التي ستواجهها الاستراتيجية الكندية لاستقطاب الطلاب الأجانب

ازدياد المنافسة

نظرًا لأن الكثير من الدول تدرك أن الطلاب الدوليين يمثلون مصدرًا مهمًا للإيرادات ورأس المال البشري، وبما أن أعدادًا أكبر من الناس في جميع أنحاء العالم يمكنهم تحمل تكاليف الدراسة في الخارج، فقد أصبح القطاع تنافسيًا بشكل متزايد.

في السنوات الأخيرة، استثمر كل من المنافسين التقليديين (مثل أستراليا وفرنسا وألمانيا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة) والمنافسين الناشئين (مثل الصين وماليزيا)، أكثر في تسويق برامجهم وجامعاتهم التعليمية، لا سيما من خلال استخدام التكنولوجيا الرقمية ووسائل الإعلام.

يقدم بعض هؤلاء المنافسين منحًا دراسية سخية – حتى أن البعض يقدم دروسًا مجانية – لجذب أفضل المواهب.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل العديد من الدول على الاستفادة من استقطاب الطلاب الأجانب بهدف زيادة جودة أنظمة التعليم الخاصة بهم. تُصنف الآن بعض الجامعات في الصين واليابان وسنغافورة وأماكن أخرى في آسيا من بين أفضل الجامعات في العالم وتجذب أعدادًا متزايدة من الطلاب من الخارج.

انظر أيضاً الشركات الكندية تبحث عن موظفين | وظائف العمل المتاحة في كندا 2021

الحاجة إلى التنويع

من أي دول يأتي الطلاب الأجانب للدراسة في كندا؟

حاليًا ، يأتي أكثر من 50٪ من الطلاب الدوليين في كندا من بلدين، الهند والصين. بالإضافة إلى ذلك، يتركز الطلاب الدوليون أيضًا في المدن الكبيرة في كندا.

سيؤدي جذب الطلاب من مجموعة متنوعة من البلدان، فضلاً عن مجموعة أكبر من المناطق والجامعات، إلى تعزيز النمو المستدام لقطاع التعليم الدولي في كندا وتوزيع الفوائد بشكل أكثر إنصافًا في جميع أنحاء البلاد.

تساهم الإستراتيجية الجديدة في تحقيق هذه الأهداف من خلال زيادة تنوع مجموعات الطلاب الوافدين من الخارج وتقديم فرص العمل لهم في كندا. سيساعد هذا في بناء أسواق العمل، وتحفيز التنمية الاقتصادية في المناطق والصناعات المستهدفة، ودعم التنوع في المؤسسات التعليمية الكندية.

الابتكار والمهارات

استقبال الطلاب الأجانب للدراسة في كندا سوف يساعد البلاد على مواجهة تحديات سوق العمل الحالية والناشئة. تواجه كندا نقصًا كبيرًا في الأيدي العاملة على المدى المتوسط ​​والطويل، لا سيما في المهن ذات المؤهلات العالية والمهارات التي تدعم الاقتصاد الحديث.

أهمّية الطلاب الأجانب القادمين للدراسة في كندا

إعلانات
Loading...

بسبب شيخوخة سكان كندا، ستؤدي الهجرة بشكل متزايد إلى زيادة نمو في القوة العاملة. خلال العقد المقبل، على سبيل المثال، من المتوقع أن تمثل الهجرة 100٪ من صافي النمو في القوة العاملة.

يُعد الطلاب الدوليون مرشحين ممتازين للإقامة الدائمة في كندا: فمعظمهم صغار في السن، يتقنون لغة رسمية واحدة على الأقل (اللغة الإنجليزية أو الفرنسية)، لديهم مؤهلات تعليمية كندية، ويمكنهم المساعدة في تلبية احتياجات سوق العمل الحالية، خاصة للعمال ذوي المهارات العالية.

بالنظر إلى هذه المزايا، ليس من المستغرب أنّ 53700 طالب دولي حصل على إقامة دائمة في كندا في عام 2018، حيث ساهموا كأعضاء منتجين وقيّمين في المجتمع الكندي.

قد يهمك أيضاً أرخص المدن للعيش في كندا وبرواتب عمل مرتفعة للعام 2021

إيجابيات إصافية للخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج

المبادرة النتيجة المسؤول
تحديث أشكال وعمليات الهجرة إلى كندا (حوالي 18 مليون دولار على مدى 5 سنوات و 1.2 مليون دولار قيد التنفيذ). تحسين خدمات العملاء لأولئك الذين يسعون لزيارة كندا أو الدراسة أو العمل أو الإقامة فيها. وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة كندا

إن تطوير عملية تقديم الطلبات الإلكترونية للهجرة والعمل في كندا، سيمكن كندا من تقديم خدمات الهجرة في الوقت المناسب وإدارة الطلب المتزايد من الرعايا الأجانب الذين يسعون إلى زيارة كندا أو الدراسة أو العمل أو الإقامة بشكل دائم فيها.

المبادرة النتيجة المسؤول
تقديم منح دراسية إضافية للطلاب الدوليين للدراسة في كندا مجاناً (5 ملايين دولار على مدى 5 سنوات). جذب الطلاب الأجانب من خلال استهداف بلدان معينة، زيادة التنوّع في الاختصاصات والجامعات، تعزيز العلاقات الثنائية. الشؤون العالمية كندا

ستساعد زيادة تمويل المنح الدراسية للطلاب الدوليين الوافدين على جذب أفضل المواهب من مجموعة واسعة من البلدان، وتقوية العلاقات والشراكات الثنائية، والمساهمة في جهود التنويع.

يوجد في كندا حاليًا مجموعة متنوعة من برامج المنح الدراسية لمناطق ودول معينة ولكن سيتم العمل على زيادة هذه  البرامج بشكل دائم.

وبهذه الطريقة نكون قد تعرفنا على كامل المعلومات التي قد تهمكم عن الخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج.

يمكنكم الاطلاع على فرص الدراسة في دول مختلقة من حول العالم عبر قسم الدراسة في الخارج.

مقالات ذات صلة:

إعلانات
Loading...

المصدر:

international.gc.ca

الخطة الكندية لجذب الطلاب من الخارج للدراسة والاستقرار بين 2019-2024

تابعنا على مختلف وسائل التواصل

اترك رد

تمرير للأعلى